عبارات من القلب

الحب .. يضحكنا,يبكينا,يسعدنا ويشقينا ومن ذاق الهوى ماتاب

الجمعة، 13 أبريل، 2012

5 مواصفات للعريس اللقطة بنظر فتيات اليوم

كثيرا ما نسمع مقولة مشهورة لمعظم فتيات اليوم تصف فيها العريس بانه عريس "لقطة" وقد لا ندرك معنى هذه الكلمة وما تقصده فتيات اليوم من العريس اللقطة, هل هو العريس الوسيم ذو السن المناسب الذى يمتلك كل امكانيات الزواج ام هو العريس العصامى الذى لديه طموح وامال واحلام واهداف يجد ويجتهد لتحقيقها ؟ بالقطع عزيزى القارئ برغم ان هذا النوع الأخير من العرسان يحظى بكل تقدير واحترام الا انه فى معظم الأحيان لا يكون العريس " اللقطة "الذى ي
شغل فكر حواء, فلكى نكون منطقيين يجب ان ننقل الواقع كما هو وليس كما يجب ان يكون, فهناك فكر سائد لمعظم بنات حواء يفضل "العريس الجاهز" كما يسمونه اى الذى يمتلك كافة امكانيات الزواج ويكون بسن مناسب, فبعض بنات حواء امكانيات العريس لا تشفع له كبر سنه اما البعض الأخر من بنات حواء تعد امكانيات العريس هى اهم مواصفات " العريس اللقطة" لذا كان لابد ان نلقى الضوء اليوم من خلال" موقع زواج النادي" على المواصفات التى تحلم بها حواء فى العريس اللقطة.

مواصفات العريس اللقطة بنظر فتيات اليوم:

الوسامة :
عزيزى القارئ برغم ان فتيات اليوم لديها تطلعات مادية كبيرة الا ان حلم الأرتباط برجل وسيم حلم يراود كل فتاة وبالرغم من ذلك فقد تتنازل  فتيات اليوم عن حلمها فى الأرتباط برجل وسيم اذا لم يتحقق شرط الوسامة فى العريس وتحققت باقى الشروط المادية الأخرى .

الشهادة العليا :
حصول العريس على شهادة عليا الأن لم يعد ذو بريق جذاء عند بعض فتيات اليوم مثلما كان يحدث فى الماضى , فبعض الفتيات لا يجدن اى مبرر لرفض عريس غير متكافئ معهن علميا مادام هناك امكانيات مادية متاحة للزواج فى اسرع وقت, بينما هناك قلة من بنات حواء مازالوا متمسكين بفكرة التكافؤ العلمى بين الزوج والزوجة .

3- الأناقة :
بالطبع فتيات للزواج تعشق الرجل الأنيق فى ملابسة المهندم فى مظهره, ولكن قد يأتى " العريس اللقطة" ذو الأمكانيات الفخمة بمظهر غير لائق فتحاول الفتاة بشتى الطرق سواء هى او اهلها الأقتناع بمبدأ ان الزوجة بأمكانها تحويل العريس الغير انيق الى " الن ديلون" طبعا بأمكانياته المادية الفخمة التى لا تبدو على مظهره او سلوكه.

4- المركز الوظيفى:
مازال المركز الوظيفى للعريس يشغل بال فتيات للزواج , فنرى ان معظم بنات حواء قد يتنازلن بمحض ارادتهن عن كل المواصفات السابقة الا المركز الوظيفى للعريس , فمازالت بعض فتيات للزواج يجدن ان اعتلاء العريس مركزا وظيفيا مرموقا من اكثر الصفات المرغوبة فى العريس خاصة الوظائف الثابتة فالفتيات تجد الأمان والأطمئنان فى ظل زوج يعمل عمل ثابت بمكانة مرموقة , اما العريس الذى يعمل عملا حرا غير ثابت فيكون ما بين مؤيد ومعارض  سواء من الأهل او فتيات اليوم و ففى ظل الظروف الأقتصادية الصعبة وانتشار البطالة فى معظم المجتمعات العربية اصبحت الأعمال الحرة هى الوسيلة الوحيدة لبعض الفئات من الشباب لكسب الرزق, مما ادى الى تقبل بعض بنات حواء فكرة الأرتباط بالشباب الذين يعملون بالأعمال الحرة , وبالرغم من تقبل الفكرة لدى بعض فتيات اليوم فهناك عتراض كبير عند بعض الأهل وفتيات للزواج على فكرة الأرتباط  بعريس يعمل اعمال حرة او فى الأعمال الخاصة نظرا لعدم توافر عنص الأمان الوظيفى المنشود.

5- السفر :
العريس المسافر بنظر الفتاة هو العريس المثالى الذى سيحقق كل الامال والأحلام وبالتالى فهو" العريس اللقطة" الذى قد تبحث عنه معظم فتيات اليوم, فغالبا يكون العريس المسافر لديه كافة امكانيات الزواج وعلى اعلى مستوى اما موضوع تواجده مع اسرته او عدم تواجده فقد اختلفت الأراء والأتجاهات فمعظم فتيات للزواج تفضل مرافقة الزوج المسافر بينما تفضل قلة من فتيات اليوم  عدم مرافقة الزوج فى السفر والأكتفاء بالزيارات السنوية ومعاملة الزوج على انه بنك متنقل لسد احتياجات الأسرة.

والأن اعزائى قراء" زواج النادي" بعد ان قدمنا لكم مواصفات العريس اللقطة بنظر فتيات اليوم, اعتقد ان هناك الكثير من المواصفات التى قد تغفلها الفتيات وقد لا يدركها الأهل او يقدروها حق قدرها وبالتالى لا يدرجوها ضمن قائمة مواصفات العريس اللقطة, فمن الملاحظ ان اختيار العريس يكون على اساس المظهر والماديات فقط بينما المواصفات الجوهرية التى لابد ان  يتم الأختيار بناءا عليها كالأخلاق والتدين والتقارب الفكرى والثقافى لا يتم النظر اليها فى ظل طغيان المادة, وبالرغم من اهمية هذه المواصفات الا اننا قد نرى الأهل يستهونون بها ولا يقدرونها حق قدرها فقد تاهت هذه الصفات ولم يعد لها وزن او قيمة امام طغيان المادة, لذا حرصنا من خلال" زواج النادي" على ان ندق ناقوس الخطر وان نذكر اعزائنا القراء انه ليس كل ما يلمع ذهبا فمعادن البشر لا تقاس بالمال والجاه بينما تقاس بالأخلاق والمبادئ والقيم .

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق